منتديات الشيخ عرفان موفق زيدان

[b], [i], [u] نص عريض / مائل / نص تحته خط
[color] اللون
[size] الحجم
[font] الخط
[highlight] لون بارز
[left], [right], [center] باتجاه اليسار / باتجاه اليمين / توسيط
[indent] متساوي الأطراف
[email] رابط البريد الإلكتروني
[url] روابط عناوين المواقع (URL)
[thread] رابط الموضوع
[post] رابط المشاركة
[list] القوائم الإعتيادية / القوائم المتقدمة
[img] الصور
[code] كود
[php] كود PHP
[html] كود بلغة HTML
[quote] اقتباس
[noparse] تعطيل عمل أكواد BB Code
[attach]

تمتع ، أفد ، واستفد ، ناقش

بسمِ الله الرحمن الرحيم ................ *-أرح فؤاد ك من هم الوجودات ---وارجع إلى الله عن ماض وآت... *-واذكره منطوياً عن كل حادثة---مستجمع الصدق في محو وإثبات... *-ولا تكن غافلاً فالمرء غفلته--- عن ربه جل من أدهى المصيبات... *-وازهد بقلبك هذا الكون معتمداً --- على إلهك جبار السموات... *-وصل دهراً على الهادي وعترته --- فتلك أوثق أبواب المسرات... *-وواصل الذكر في سر وفي علن---فالذكرينجيك من كل المضرات... *-واصدق لربك واستمسك بعروته---وافزع لعلياه في وقت المهمات... *-ورح أميناً ففي الصدق الكريم طوى-- شريف أسرارإحسان جليات...__*_*_*_*_*_*_ كلمات السيد محمد مهدي الصيادي الشهير بالرواس رضي الله عنه 

المواضيع الأخيرة

» روسيا ترفض الاعتراف بالثوار الليبيين
الإثنين يوليو 18, 2011 4:11 pm من طرف Admin

» أحسنت فأجدت
الجمعة يونيو 10, 2011 9:51 pm من طرف محمد علي بدوي1

» مطلوب مجموعة لتعبئة منتديات بالمواضيع المفيدة
الأربعاء مايو 18, 2011 7:38 pm من طرف abd

» أريد مبدعين ؟؟؟
الأربعاء مايو 18, 2011 7:36 pm من طرف abd

» أمر هام؟؟؟!!!!
الأربعاء مايو 18, 2011 7:34 pm من طرف abd

» فرصة عمل من المنزل على الإنترنت للقاهريين؟!!
الأربعاء مايو 18, 2011 7:29 pm من طرف abd

» مطلوب لشركة سعودية
الأربعاء مايو 18, 2011 7:23 pm من طرف abd

» تفسير رؤيا
الإثنين مايو 16, 2011 10:36 pm من طرف زين محمود

» رحبوا بأخينا محمد زهوة
الأحد أبريل 17, 2011 5:18 pm من طرف المتميز

المتواجدون الآن ؟

ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد


[ مُعاينة اللائحة بأكملها ]


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 44 بتاريخ الجمعة مارس 02, 2018 8:25 pm

منتديات العرفان

منتديات العرفان
إسلامية
إجتماعية
علمية
 تفسير أحلام

مع المفسرة الدمشقية الشهيرة
...:::العيناء المرضية:::...

www.alarfan.com



    فتاوى الدكتور علي جمعة مفتي الديار المصرية

    شاطر
    avatar
    المتميز
    المدير العام

    المدير العام

    عدد المساهمات : 211
    تاريخ التسجيل : 13/11/2010

    أيقونة فتاوى الدكتور علي جمعة مفتي الديار المصرية

    مُساهمة من طرف المتميز في الأحد ديسمبر 26, 2010 10:50 am


    [size=16]ما هو حكم حب الولد للبنت؟ وحكم حب البنت للولد في الجامعة؟




    مش
    عارف ليه قيد نفسه بالجامعة؛ الولد ممكن يحب البنت والبنت تحب الولد قبل
    الجامعة وبعد الجامعة، وبيقول: خاصة إذا كان دون معرفة الأب والأم.



    أنت الآن تسأل عن حاجة اجتماعية ودينية؛ أما من ناحية
    الدين فالحب بتاع ربنا ما نقدرش نمسكه ولا نعمل فيه حاجة، وده الجانب
    الديني اللي في المسألة. الحب نادر في الأيام اللي إحنا فيها دي، ولذلك
    فالإنسان لما يحب فده حاجة عظيمة وجميلة، وحب الولد للبنت وحب البنت للولد
    ربنا خلقه في قلوبنا، ولذلك مش هنقدر نتحكم فيه.



    ومن الجانب الاجتماعي فإن هذا الحب بنخبيه عن الناس؛ خاصة
    الأب والأم، وهنا بنبدأ نفسيتنا تتغير ومش بنبقى صادقين مع أنفسنا ولا فيه
    شفافية ولا فيه حاجة حلوة كده عايشينها بوضوح.



    ولذلك أنا بانصح أولادي إنهم يبقى عندهم من الصراحة
    والشفافية ما يجعلهم يفصحون عن هذا الحب؛ فإن الإثم -كما قال رسول الله
    صلى الله عليه وسلم- "ما حاك في القلب وخفت أن يطلع عليه الناس"؛ يبقى ده
    حاجة غلط، غلط إنك تخبي عن الناس، ولذلك فاللي يحب لازم يعلن عن حبه.






    وفيه سؤال تاني بيقول:

    [b]هل يجب على الواحد مننا إنه يسعى من أجل الزواج أم عليه أن يترك الأمر لله؟[/b]

    [b] [/b]

    [b]كل
    شيء بيد الله، ولا حول ولا قوة إلا بالله؛ لذلك علينا أن نترك الأمور لله،
    وإذا ابتدينا نفكر في الزواج يبقى لابد نختار صح، والاختيار الصحيح ينبغي
    أن يكون في الدنيا وفي الدين، نختار شريك الحياة الملائم والمناسب لأنفسنا
    في المستوى الاجتماعي وفي المستوى التعليمي وفي الأخلاقيات ودرجة هذه
    الأخلاقيات، وكذلك -وأهم من كل ده أن يكون متمسكاً بدينه- "فاظفر بذات
    الدين تربت يداك"، وإذا جاءكم من ترضون خلقه أو حسنٌ خلقه ودينه فزوجوه.
    [/b]

    [b][b]شخص آخر يسأل ما هو حكم اللجوء إلى شركات التزويج والتي تعلن عن نفسها بطرق شتى ومنها الإنترنت؟[/b][/b]

    [b][b]أنا
    لا أؤيد هذه الحكاية، مش حكاية حلال وحرام؛ إنما حكاية هل هي ملائمة أم
    غير ملائمة؛ لأنه في كثير من هذه الأوضاع يدخلها نوع من أنواع الجهل، ونفس
    الشركة مش عارفة مين اللي بتجوزه أو بتسعى لتزويجه! وإنما هي معلومات
    ورقية جاءتهم، ولذلك فأنا لا أحبذ هذا الكلام.
    [/b][/b]
    من
    الملحوظ تأخر سن الزواج بين الشباب والفتيات في زمن تزداد فيه الفتن
    والفساد بشكل زائد عن الحد، فهل هذا نوع من العقاب أو ابتلاء يُجزى المرء
    عنه على أنه نوع من الابتلاء والصبر؟

    [b] سيدنا
    رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول في زمن تزداد فيه هذه المغريات
    والمثيرات ويزداد فيه هذا التعقيد الذي نعيشه "أجر العامل فيهم كأجر خمسين
    منكم" وهو يخاطب صحابته الكرام، فقال أحدهم: منا أم منهم يا رسول الله؟
    يعني الواحد لما يصلي ركعتين أو يحافظ على صلاة الظهر يأخذ خمسين صلاة
    ظُهر ثواب ولا يأخذ خمسين مثل أبو بكر أو خمسين مثل عمر، يعني أبو بكر
    عندما يصلي الظهر يمكن ربنا يدي له ألف وأنا خمسين مثل أبو بكر يبقى خمسين
    ألف مش خمسين بس ده خمسين ألف. فلما سألوه: منا أم منهم يا رسول الله؟
    قال: منكم، فأنتم تجدون عوناً على الخير وهم لا يجدون.


    إذن
    ففي هذه العصور التي تتعقد فيها الأمور واللي بتزيد فيها المثيرات، لو
    مسكنا على ديننا وعرفنا نحافظ على نقاء قلبنا وعلى شفافيتنا وعلى صلاتنا
    وعلى زكاتنا وعلى حجنا وعلى نفعنا للناس، هناخد أجر كما فعل الصحابي
    واضربه في خمسين. ياااه.. طب ده الصديق أبو بكر لما كان يتصدق ولو بشق
    تمرة ربنا بيكتبها زي "جبل أحد" والنبي عليه الصلاة والسلام قال إنه لما
    الصحابي يتصدق أو يفعل الخير وإحنا نتصدق "بجبل أحد ذهب" -وهو جبل ضخم
    جدا- فتمرة أبو بكر أفضل من الجبل بتاعنا، فتخيل في عصرنا هذا الجبل عمل
    أبو بكر وإني أنا هاخد خمسين مثله. ولذلك يجب أن نعلم أن ربنا بيحبنا وأن
    ربنا عندما خلقنا في هذا العصر وإن كان عصر صعب شوية، لكن بالرغم من كده
    إلا إنه بيحبنا قوي وتملي خلي الحب والرحمة هي أساس العلاقة اللي بينك
    وبين ربنا، لو غلطت اعرف إن ربنا بيحبك، ولو انقطعت اعرف إن ربنا بيحبك
    ولذلك تملي ارضى عن ربنا بقلبك.


    واحد تاني بيقول:
    هل يجوز زواج المسلمة السنية من المسلم الشيعي؟ ولا الزواج ده باطل؟!

    الشيعة
    دول بيصلوا للقبلة بتاعتنا ومؤمنين بالنبي ومؤمنين بالقرآن وهكذا، التاريخ
    بتاع الشيعة معقد شوية، بعض الناس وهي بتقرأ في التاريخ بتاع الشيعة تفتكر
    إن الشيعة هما اللي في التاريخ دول، لكن هما طوروا نفسهم ابتداءً من القرن
    العشرين لذلك في بعض البلاد زي لبنان والعراق والبحرين والسعودية تجد إن
    المسلم السني يتزوج المسلمة الشيعية أو العكس الشيعي يتزوج من السنية؛ لأن
    المواطنة في هذه الدول ماشية على كده، فيجوز أنهم يتزوجوا من بعض ولكن
    بنقول للشيعة "اوعى واحد فيكم يبص للتاريخ ويقلده ويبقى ده غلط كبير هو
    بيقع فيه".



    [b][size=16]واحدة تانية أو واحد تاني بيقول:
    ظهرت في الفترة الأخيرة أجهزة لفحص ما يسمى "بعذرية البنات" ما رأيكم في هذا؟

    [/size][/b][/b]

    ما
    رأيك في قائمة العفش اللي بتتعمل لما الواحد بيتزوج -وهي أن أهل البنت
    بيكتبوا قائمة فيها العفش وفيها الذهب وبيجعلوا الزوج يوقّع عليها، وتبقى
    هذه القايمة مع أبو البنت أو مع أسرة البنت؟؟




    دي
    حاجة المصريين عملوها وممكن تلاقي إن في بلاد إسلامية كتيرة مش موجودة
    قضية القائمة، لكن هي عادة طيبة؛ لأن فيها حصر للحق وللمستحق بين الزوج
    والزوجة، "استعن بيمينك" يعني النبي أمرنا إننا نكتب الحاجات اللي بيننا
    وبين بعض عشان ما نختلفش على شيء من الدنيا، أحيانا تكتب هذه القائمة
    بطريقة غلط، وهي إنها تكتب بطريقة مبالغ فيها لا علاقة لها بالواقع فمثلا
    أوضة النوم يكون ثمنها 5 أو 6 آلاف جنيه فيكتبوها بخمسين أو ستين ألف
    جنيه، السفرة تكون بألف جنيه فيكتبوها بمائة ألف جنيه، ما ينفعش كده.. ده
    كذب.


    ولذلك
    فالقائمة المزوّرة هي التي لا تحاكي الواقع، أما القائمة التي تحاكي
    الواقع لا يوجد بها أي خلل، بعض الناس تلاقيهم في الفضائيات بيقولوا
    "القائمة حرام" وهم يقصدون القائمة المزورة، القائمة التي تقول شيئا غير
    الواقع؛ لأن في هذه الحالة لو أراد الرجل -لا قدر الله- أن ينفصل عن
    المرأة أو هي التي تريد الانفصال عنه، فيرجعوا للقائمة فبدلا من أنها في
    واقعها تعبّر عن عفش بخمسين ألف جنيه يلاقيها بتعبر عن عفش بخمسمائة ألف
    جنيه، فيعجز الرجل عن الإتيان بمثل هذا الخيال الخطأ المغالَى فيه اللي
    كان في الأول، ومن هنا ابتدأ الناس يسألوا وابتدأ السؤال ده يظهر، طول عمر
    المصريين ماشيين بالقائمة بس القائمة التي ترضي ربنا، والتي تصف الواقع،
    لكن نكذب ونقول حاجات ما هياش في الواقع فيبقى هو ده الغلط، ونقدر نقول إن
    القائمة في حد ذاتها عرف مصري كويس لا مشكلة فيه ويأخذ به القضاء ويمشي
    عليه المصريون من زمن بعيد من أكثر من خمسمائة أو ستمائة سنة؛ من أجل حفظ
    حق البنت، وده أمر طيب وأي واحد عنده حسن نية ما يقدرش يقول لأ.


    لكن
    الكلام في تزوير هذه القائمة وجعلها شديدة المخالفة للواقع الذي أمامنا
    وهذا فيه إثقال للرجل، وهنا بقى نسمع الكثير من الناس في الفضائيات
    بيقولوا عن الحكاية دي إنها حرام وهم عندهم حق؛ الصورة المزورة للقائمة
    حرام، لكن القائمة نفسها وفكرتها حلال ما فيهاش أي حاجة.





    ما زالت الأسئلة من بعض الشباب ترد لي، وفيها سؤال عن حكم استعمال الفيس بوك وبرامج الشات "الثرثرة والرغي" أثناء العمل؟


    النبي صلى الله عليه وسلم يقول: "إن الله يحب من أحدكم إذا
    عمل عملاً أن يتقنه"، ولذلك العمل هو عبارة عن عقد ما بين طرفين؛ صاحب
    العمل سواء كانت الحكومة، سواء كان صاحب الشركة، سواء كان أي جهة. والعامل
    في مقابل أجر؛ فهو اشترى وقته، إذا كان العامل بيشتغل 8 ساعات فهو بياخد
    أجر الثماني ساعات، فلازم يشتغل الثماني ساعات بما يُرضي الله وعلى
    الأوضاع العادية، ولما أضيع منهم ساعة واتنين وتلاتة خاصة إن الإنترنت
    والكمبيوتر ممكن يعمل إدمان وممكن يسلب إرادة الإنسان وممكن يخليه مش حاسس
    بالوقت وممكن لما يتداخل الإنسان مع النت فإنه ينسحب الوقت ويمضي دون أن
    يشعر به.


    ولذلك
    يبقى هنا نوع من أنواع أنه أخذ حق غيره، أو أنه استعمل دقائق وساعات هو
    واخد ثمنها، ولذلك فإن هذا الأسلوب وهذا السلوك حرام وخطأ ويؤثر في أمانة
    الإنسان ويؤثر في مصداقيته وفي شفافيته.




    ويقول: هل ساعات العمل بالكامل ملك لصاحب العمل، حتى لو تم خلالها إتمام المهام المطلوبة بالكامل؟


    طبعاً الأعمال بتختلف، فيه حاجة اسمها تحقيق النتيجة وفيه
    حاجة اسمها بذل المجهود، فيه أنواع من العمل لازم تبذل المجهود ما ينفعش
    تقول: "أنا حققت النتيجة وخلاص"، لكن فيه نوع تاني من العمل بيقول: "أنا
    عايزك تحقق لي النتيجة"، ومن ضمنها أنا عاوز أرسم لوحة مثلا، فأنا
    رسمتها.. خلاص، أنا عاوز أصمم برنامج، فأنا صممته.. ما فيش حاجة عندي
    تاني، وهذا العمل من أجل تحقيق النتيجة، أنا عملته في ربع ساعة وزميلي
    عمله في ساعتين دي كفاءة، ولكن لو كان العمل من النوع بتاع بذل المجهود
    يبقى نعم كل الوقت ملك صاحب العمل، وكله ما ينفعش إن إحنا نتطاول على صاحب
    العمل فيه، بذل المجهود أو تحقيق النتيجة لازم تخلي مخك فارق ما بين
    الأحوال دي، وما دمت بتدقق في الأسئلة يبقى لازم تعوّد مخك إنه يفرّق
    ويخلي ده ملف وده ملف، ألطف حاجة في المخ العلمي إنه يكون عقلية فارقة
    تفرق ما بين الصور، يشوف إن الصورة دي غير الصورة دي، بذل المجهود غير
    تحقيق النتيجة.


    الطبيب
    من ضمن بذل المجهود يعني ما يقدرش الطبيب إنه يتعهد بالشفاء، لكن هو بيقوم
    بالعملية 100%، وبيقوم بالنصيحة ويكتب الروشتة بقدر المستطاع، لكن ما
    يقدرش يحقق الشفاء؛ لأن الشفاء من عند ربنا، فشوف الفرق ما بين الفنان أو
    البروجرامر اللي بيحط البرنامج ويخلصه أو اللوحة ويبنيها وما بين الطبيب
    اللي بيبذل المجهود حتى لو لم تتحقق النتيجة، فلازم علينا يكون فيه عقلية
    فارقة علشان نعرف الفرق بين الاتنين.




    وبيقول سؤال تاني إن فيه ناس كثيرة من الرجال ترغب في الزواج للمرة الثانية, ويشجع بعض الدعاة على ذلك بحجة زيادة العنوسة؟


    أنا عندي هنا برضه ملفين؛ الملف الأول إن ربنا أباح
    التعدد، ولكن الملف الثاني إن سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم لما كان
    عنده أسرة لم يعدد. ولذلك لم يتزوج على السيدة خديجة، إنما حكاية الدعاة
    اللي بيقولوا إن لازم كل الناس تتزوج مرة ثانية عشان تقضي على العنوسة، ده
    كلام مش مظبوط، إنما فيه حاجة مباحة في الشريعة لها شروط ولها أوضاعها،
    وممكن نتكلم في حلقة ثانية بتوسع عنها، وفيه مثال نبوي لازم إن أنا أتخذه
    وهو أنه عندما رزق الرسول صلى الله عليه وسلم بأسرة فإنه لم يتزوج على
    السيدة خديجة ونلتقي قريبا إن شاء الله.. السلام عليكم.





    ما زالت الأسئلة من بعض الشباب ترد لي، وفيها سؤال عن حكم استعمال الفيس بوك وبرامج الشات "الثرثرة والرغي" أثناء العمل؟


    النبي صلى الله عليه وسلم يقول: "إن الله يحب من أحدكم إذا
    عمل عملاً أن يتقنه"، ولذلك العمل هو عبارة عن عقد ما بين طرفين؛ صاحب
    العمل سواء كانت الحكومة، سواء كان صاحب الشركة، سواء كان أي جهة. والعامل
    في مقابل أجر؛ فهو اشترى وقته، إذا كان العامل بيشتغل 8 ساعات فهو بياخد
    أجر الثماني ساعات، فلازم يشتغل الثماني ساعات بما يُرضي الله وعلى
    الأوضاع العادية، ولما أضيع منهم ساعة واتنين وتلاتة خاصة إن الإنترنت
    والكمبيوتر ممكن يعمل إدمان وممكن يسلب إرادة الإنسان وممكن يخليه مش حاسس
    بالوقت وممكن لما يتداخل الإنسان مع النت فإنه ينسحب الوقت ويمضي دون أن
    يشعر به.


    ولذلك
    يبقى هنا نوع من أنواع أنه أخذ حق غيره، أو أنه استعمل دقائق وساعات هو
    واخد ثمنها، ولذلك فإن هذا الأسلوب وهذا السلوك حرام وخطأ ويؤثر في أمانة
    الإنسان ويؤثر في مصداقيته وفي شفافيته.




    ويقول: هل ساعات العمل بالكامل ملك لصاحب العمل، حتى لو تم خلالها إتمام المهام المطلوبة بالكامل؟


    طبعاً الأعمال بتختلف، فيه حاجة اسمها تحقيق النتيجة وفيه
    حاجة اسمها بذل المجهود، فيه أنواع من العمل لازم تبذل المجهود ما ينفعش
    تقول: "أنا حققت النتيجة وخلاص"، لكن فيه نوع تاني من العمل بيقول: "أنا
    عايزك تحقق لي النتيجة"، ومن ضمنها أنا عاوز أرسم لوحة مثلا، فأنا
    رسمتها.. خلاص، أنا عاوز أصمم برنامج، فأنا صممته.. ما فيش حاجة عندي
    تاني، وهذا العمل من أجل تحقيق النتيجة، أنا عملته في ربع ساعة وزميلي
    عمله في ساعتين دي كفاءة، ولكن لو كان العمل من النوع بتاع بذل المجهود
    يبقى نعم كل الوقت ملك صاحب العمل، وكله ما ينفعش إن إحنا نتطاول على صاحب
    العمل فيه، بذل المجهود أو تحقيق النتيجة لازم تخلي مخك فارق ما بين
    الأحوال دي، وما دمت بتدقق في الأسئلة يبقى لازم تعوّد مخك إنه يفرّق
    ويخلي ده ملف وده ملف، ألطف حاجة في المخ العلمي إنه يكون عقلية فارقة
    تفرق ما بين الصور، يشوف إن الصورة دي غير الصورة دي، بذل المجهود غير
    تحقيق النتيجة.


    الطبيب
    من ضمن بذل المجهود يعني ما يقدرش الطبيب إنه يتعهد بالشفاء، لكن هو بيقوم
    بالعملية 100%، وبيقوم بالنصيحة ويكتب الروشتة بقدر المستطاع، لكن ما
    يقدرش يحقق الشفاء؛ لأن الشفاء من عند ربنا، فشوف الفرق ما بين الفنان أو
    البروجرامر اللي بيحط البرنامج ويخلصه أو اللوحة ويبنيها وما بين الطبيب
    اللي بيبذل المجهود حتى لو لم تتحقق النتيجة، فلازم علينا يكون فيه عقلية
    فارقة علشان نعرف الفرق بين الاتنين.




    وبيقول سؤال تاني إن فيه ناس كثيرة من الرجال ترغب في الزواج للمرة الثانية, ويشجع بعض الدعاة على ذلك بحجة زيادة العنوسة؟


    أنا عندي هنا برضه ملفين؛ الملف الأول إن ربنا أباح
    التعدد، ولكن الملف الثاني إن سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم لما كان
    عنده أسرة لم يعدد. ولذلك لم يتزوج على السيدة خديجة، إنما حكاية الدعاة
    اللي بيقولوا إن لازم كل الناس تتزوج مرة ثانية عشان تقضي على العنوسة، ده
    كلام مش مظبوط، إنما فيه حاجة مباحة في الشريعة لها شروط ولها أوضاعها،
    وممكن نتكلم في حلقة ثانية بتوسع عنها، وفيه مثال نبوي لازم إن أنا أتخذه
    وهو أنه عندما رزق الرسول صلى الله عليه وسلم بأسرة فإنه لم يتزوج على
    السيدة خديجة ونلتقي قريبا إن شاء الله.. السلام عليكم.




    هل يجوز للمرأة أن تكون داعية وتظهر على شاشات التلفاز بهدف الدعوة إلى تعاليم الإسلام؟

    المرأة جاء الإسلام وجعلها كفئاً للرجل، والنبي صلى الله عليه وسلم يقول: "النساء شقائق الرجال" وربنا يقول:
    [size=12][size=12][b][size=12]{وَلَهُنَّ مِثْلُ الَّذِي عَلَيْهِنَّ بِالمَعْرُوفِ}
    [البقرة:228][/size]
    ولذلك
    فهناك مساواة بين الرجل وبين المرأة، وإن لم يكن هناك تساوٍ -التساوي غير
    المساواة- فالمساواة في الحقوق وفي الواجبات، في التكاليف وفي الأحكام.
    ولكن التساوي قد يكون في الوظائف، في الخصائص، في المراكز القانونية وهذا
    لا يحدث بين الرجل والمرأة.
    [/size]
    [size=12]والنبي صلى الله عليه وسلم نبه إلى ذلك تفسيرا لقوله الله تعالى: [size=12]{وَلا
    تَتَمَنَّوْا مَا فَضَّلَ اللَّهُ بِهِ بَعْضَكُمْ عَلَى بَعْضٍ
    لِلرِّجَالِ نَصِيبٌ مِمَّا اكْتَسَبُوا وَلِلنِّسَاءِ نَصِيبٌ مِمَّا
    اكْتَسَبْنَ وَاسْأَلُوا اللَّهَ مِنْ فَضْلِهِ}
    [/size] [النساء:32] فالمرأة تفرح لأنها امرأة والرجل يفرح لأنه رجل، وكل منهما يسأل الله تعالى أن يوفقه فيما أقامه فيه. [/size]
    والنبي صلى الله عليه وسلم يقول: "لعن الله المتشبهين من الرجال
    بالنساء، ولعن الله المتشبهات من النساء بالرجال"، ولذلك فالرجل والمرأة
    يمثلان دائرة متكاملة، ومن هنا تأتي فكرة المساواة لا التساوي، فالتساوي
    يأبى هذا التكامل ويأبى توزيع الأدوار بين الخلق:
    [size=12]{يَا
    أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمْ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ
    وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً
    كَثِيراً وَنِسَاءً وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَتَسَاءَلُونَ بِهِ
    وَالأَرْحَامَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيباً}

    [النساء:1]. إذن فهي نفس واحدة جاءت منها المرأة وجاء الرجل، ولذلك فينبغي
    علينا أن نؤمن بالمساواة وأن نرفض فكرة التساوي؛ لأنه يجب على كل طرف من
    الأطراف أن يكون معتزا بنفسه
    .
    [/size]
    ونأتي
    للسؤال بعد هذه المقدمة، السيدة عائشة كانت من المجتهدين، السيدة أم سلمة
    كانت من كبار العلماء، سيدنا ابن حجر العسقلاني مات سنة 852 هـ كان له
    أكثر من 50 شيخة درس عليهن، فالمرأة قد تكون عالِمَة وقد تكون داعية وقد
    تكون واعظة؛ وذلك لأن هناك مساواة بين الرجل وبين المرأة..

    في
    كثير من الأحيان نرى مجتمعاً تسود فيه الذكورة أو الرجولة وتقل فيه أدوار
    المرأة، ولكن الإسلام يمكّن المرأة أن تقوم بدورها في المجتمع كأم،
    كعالِمَة، كداعية، كأستاذة، كفقيهة، كمجتهدة، ولا بأس في ذلك.

    ولذلك
    النساء المتصدرات وجدنا منهن الشعراء، ووجدنا منهن الحكام -أكثر من 90
    امرأة تولت الحكم- ووجدنا منهن القضاة -"شغب" و"ثمن" تولين القضاء في عصور
    العباسيين- وهكذا.

    فيجوز إذن للمرأة أن تكون داعية، وتظهر على شاشات التلفاز بهدف الدعوة إلى تعاليم الإسلام.


    وهناك سؤال آخر:
    تقوم
    سيدة بإسداء نصائح عن العلاقة الزوجية الخاصة، ويكون رأيها مشفوعاً بخلفية
    علمية متخصصة مع خلفية دينية، ويكون هذا عبر برنامج تليفزيوني أو مقال في
    مجلة أو جريدة فهل يجوز؟


    هذا أيضا مع ما قدمناه فهذا جائز وهو مشاركة حسنة ولكن
    يشترط في المرأة أن تكون عالمة ولا نريد إثبات حالة، نحن نريد أن تكون
    المرأة فعلاً مؤهلة للمنصب أو للموضع أو الموقع الذي تساهم فيه، ولذلك نرى
    أن نساء كثيرات تولين رئاسة الوزراء مثل أنديرا غاندي ومثل سيرلانكا ومثل
    في لندن مدام تاتشر، ولكن نرى مثلا في الولايات المتحدة لم تتولّ واحدة
    منصب رئاسة الجمهورية؛ لأنه لم تأتِ بعدُ من تستطيع أن تقوم بهذه المهمة،
    لا نريد إثبات الحالة ولكن نريد أن نضع الكفاءات المناسبة في المكان
    المناسب.

    وإلى لقاء آخر، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
    [/size][/b]
    [/size]


    _________________

    إلهي أنت مقصودي ورضاك مطلوبي


     



     


     


      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين ديسمبر 17, 2018 4:46 am